عَزام زَقزوق مُؤسِّس ومُدير برنامج التأهيل الشامل (TQP). استُشيرَ وأَدارَ عِدّةَ مشروعاتٍ حَيويّة في مجالاتٍ شَتّى؛ منها: التِّقْنيّ، والبتروكيميائيّ، والصِّناعيّ، والإنشائيّ، والاستِشاريّ، وكذلك التَّعليميّ التأهيليّ… وغيرها. أدّى عِدَّةَ أدوارٍ إداريةٍ وقياديةٍ في عدّةِ منظمات؛ قاسِمُها المشتَرَكِ: إحــداثُ النّقلَــةِ الثقافيَّـةِ المُنَظَّمِيَّة، ومُلاءمَةُ العَمليّــات والإجــراءات، وتأهيــلُ المــواردِ البشريــّة، وحِكْمَةُ تَبَـنّـي الوسائـِـل. وهذا كُلّهُ لِجِهَةِ بناءِ وتطبيقِ “مكاتِب إدارةِ المشرُوعات” (PMO’s)، والتَّقْييس لــ “المُمارَساتِ الأفْضَل/المُمارَساتِ المُفَضَّلَة” (Best/Good Practices).

بِوَصفِه مُستَشـار بناءِ وتطبيقِ مكاتب إدارة مشرُوعات/برامج (PMO)؛ قام عزام زقزوق ببناءِ وتطبيقِ نماذج مكاتب إدارة المشروعات/البرامج؛ بِوَصفِها كِياناتٍ تَنظِيمِيَّةٍ/مُنَظَّمِيَّةٍ لِعِدَّةِ مُنظّمات. وكَمُدَرّبٍ مِهْنِيّ؛ قام بتأهيلِ طواقِم عدّة شركات، حيثُ الاختِلاف والتَّنَوُّع في المجالِ التطبيقيّ والبيئةِ والثقافةِ… إلخ. منها على سبيل التمثيل لا الحصر: أرامكو السعودية، وإرِكسون، و”SBM” السعودية، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (KACST)، والحرس الوطنيّ – الشؤون الصحية (NGHA)، ومجموعة زينِل (XENEL)، والمؤسسة العامة لتحلية المياه (SWCC)، وشركة سابِك (SABIC)، وشركات الاتصالات: “STC”، وموبايلي، وعَذيب… وغيرها.

مُحَصِّلَةُ ما قدَّمهُ عزام زقزوق من ساعاتٍ تدريبيةٍ فنيةٍ إداريةٍ زادَت عن ثمانٍ وعشرين ألف (28,000+) ساعة. وعدد من شَرُف بتأهيلهم ومتابَعتِهِم كــــــ (قِصَص نَجاحٍ – Success Stories) في الحصول على شهادة “مِهْنِـيّ إدارةِ مشرُوعات” (PMI PMP®) فاقَت المائتين وثمانين (280+) قصة نجاح.

يُعَدُّ عزام زقزوق واحدًا مِمّن ساهَموا عالميًّا في “دليلِ المَتْنِ المَعرِفيّ لإدارَةِ المشرُوعات” بإصداراتِهِ: الرابع والخامِس والسَّادسِ والسَّابِع (PMI PMBOK® Guide – 4th & 5th & 6th & 7th Editions)؛ بِوَصفِهِ مُساهِمًا ومُراجِعًا (Reviewer & Contributor). وكذلك “المعيار القياسي لإدارة البرامج” بإصدارَيهِ: الثاني والثالث (The Standard For Program Management – 2nd & 3rd Editions). تَطوّعَ في عضويةِ لجنةِ تَحَقُّقِ الترجَمَة (TVC) الرسمية، والمنبثقة عن معهد إدارة المشرُوعات لتحقيقِ ترجمة “دليلِ المَتْنِ المَعرِفيّ لإدارَةِ المشرُوعات” العربية.

مُدرّبٌ مُعتَمَدٌ من شركة مايكروسوفت Microsoft Certified Trainer (MCT®). ومِهْني مُعتَمَد من ذات الشركةMicrosoft Certified Professional (MCP®) . وهذَيْن الاعتِمادَيْن في ممارسة وتدريب برنامج مايكروسوفت التطبيقيّ لإدارة المشرُوعات (MS Project).

جَنبًا إلى جنبٍ مع عملهِ كمُستشار ومُدرّب إدارة مشرُوعات يُديرُ الأستاذ زقزوق مشروعًا بحثيًّا استراتيجيًّا لإنشاء كتابٍ مَرجِعِيّ (Sourcebook) بعنوان: “الإرادَةُ روحُ الإدارَةِ” الـمُحْيِي للإرادَةِ… والهادِي للإدارَةِ… (إدارةُ المشرُوعات) بالاعتمادِ على ثُلاثِيَّة: النّقل الصّحيح (الوَحْـي)، والفِطْرَة السّليمَة (الكَـوْن)، والعَقل الصّريح (حقائقَ، أو نتائجَ، أو وقائعَ، أو المُمارَساتِ الأفْضَل والمُمارَساتِ المُفَضَّلَة… إلخ). وله كذلك مَقالاتٌ اجتماعيةٌ إداريةٌ مُتَخصِّصَة.

شارَكَ بوَصفِهِ مُتطوّعٍ وعُضوٍ في معهد إدارة المشرُوعات (PMI)، وحاضَرَ في عدّةِ مناسبات حول مَعايير إدارة المشرُوعات القياسِيَّة ومَناهِجَها ونَماذِجَها وأثَرِ الثقافة المُنَظَّمِيَّة فيها، وتَبادُليَّةِ التّأثير والتّأثُّر فيما بين الإرادَة… والإدارَة… في كلِّ الأحايِينِ والظُّرُوف؛ إما أن تجِدَ عزام: باحِثًا، أو مُدرِّبًا، أو مُمارِسًا، أو مُستَشارًا، أو مُتَكَلِّمًا، أو كاتِبًا، أو مُتَطَوِّعًا في مجالهِ الذي عَشِقَهُ إستراتيجيًّا: رِسالَةً… واستِثمارًا… ألا وهو مِهنَةُ وعِلمُ وفَنُّ إدارة المشرُوعات (Project Management – PM).