Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
Search in posts
Search in pages
portfolio
شَخصِيَّــة

وَصِيَّتي (My Will)

  بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحِيم

هذا ما أَوْصى به/ عزّام محمد حامد محمد قاسم مصطفى الزَّقزوق (أبو لَيْث):

أنَّهُ يشهدُ أنَّ لا إله إلا الله، وحدَهُ لا شريكَ له، وأنَّ محمدًا ﷺ عبدَهُ ورسولَهُ، وأنَّ الله ﷻ يبعثُ مَن في القبور.

وأُوصي أهلي أن يتَّقوا الله، ويصلحوا ذاتَ بينهم، ويُطيعوا اللهَ ورَسولَه ﷺ؛ بموجبِ كتابِ اللهِ ﷻ وما ثبتَ عن رسوله ﷺ.

وَأُوصِيهِم بما أَوْصى به إبراهيمُ بَنِيهِ وَيَعقُوبُ عليهما السلام: “… يا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون(البَقَرَة:132)

وَأُوصِيهِم بما أوصى به الرسولُ محمدٌ ﷺ: “الصَّـلاةَ الصَّـلاة…(صَحِيحُ أَبي داوُود)، وأَرجو اللهَ ﷻ أَن يُوَفِّقَهُم إلى العَمَلِ بِما فيهِ راحَتي، ورَحمَتي، ورِضا ربي عَلَيَّ، فعَلَيهِم أنْ يُؤَدُّوا وَصِيَّتي كالآتي:

  • لا أُفَوِّضُ أحدًا، أيًّا كان، بالتنازل عن حقِّي الفِطريّ والشرعيّ في وطني فلسطين، أو عن أيِّ شبرٍ منه؛ ولا بأي شكل من الأشكال.
  • أنْ يحضُرَني حينَ احتِضارِي بعضُ الصالحينَ؛ لِيُذَكِّرُوني بِحُسْنِ الظنِّ بِرَبِّي، ورَجاءِ رَحمتِهِ، ومَغفِرَتِه.
  • أن يُلَقِّنُوني كَلِمَةَ التَّوحِيدِ بينَ آوِنَةٍ وأُخرى.
  • إذا فاضَت رُوحي فليُغمِضُوا بَصَري، ويدعوا لي بخيرٍ، ويُعَجِّلوا بتَجهِيزِي ودَفْنِي؛ حسبما ثَبَتَ في سنة النبي محمد ﷺ.
  • أن يُمنَعَ رفعُ الصَّوتِ، والنِّياحَةُ، والنَّدْبُ، ولَطْمُ الخُدودِ، والدُّعاءُ بِدَعوى الجاهلية.
  • أن يُمنَعَ منعًا باتًّا تلقِيني بعد الموت.
  • ألَّا يَحْثُو الحِنَّاءَ في القبر، أو يضعوا وَسادَة تحتي، أو نحو ذلك، عند الموت.
  • أن يُكتَفى بالتَّعزِيَةِ في اللقاءِ الأوَّلِ بِزَوْجي وأَبنائي، وأهلي وإخواني… وتيسيرِ ذلك، ما أمكَنَ، من خلال وسائل التواصل الاجتماعيّ.
  • أنْ يَقومَ وَرَثَتي بِنَشرِ وإشاعَةِ العِلمِ المُتَضَمِّنِ في هذا المَوقعِ الإلِكترونيّ (Website) على أوسَع نِطاقٍ. عسى الله ﷻ أن يتقبَّلني وَعَمَلي ضِمنَ مَن لَم يَنقطع عملُهُم بما أَوْرَثُوا مِن: عِلمٍ نافِعٍ، وصَدَقَةٍ جَارِيةٍ، ووَلَدٍ صالحٍ يَدعو له.
  • أن يُمنعَ مَنعًا باتًّا ما جَرَت به العادات من البِدَعِ؛ التي لم تثبُتْ عنِ المصطفى ﷺ…

أُشهِدُ الله ﷻ أَنِّـي بَريءٌ من أيِّ عادةٍ أو شَعيرةٍ لم تَصِحَّ عن رسولِ ربِّ العالمين؛ محمد ﷺ.

فهذه وَصِيَّتي بَلَّغْـتُـهـا…

قال تعالى: “فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلى الذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيم(البَقَرَة:181)

أسألُ اللهَ ﷻ لي ولإخواني المسلمين التوفيقَ، والبَرَكَةَ، وحُسْنَ الخاتمة، والموتَ على كلمة: لا إله إلا الله.

وسبحانَ رَبِّكَ ربِّ العِزَّةِ عمَّا يَصِفُون وسَلامٌ على المرسَلِين، والحمد لله ربِّ العالمين.

حُرِّرَت هذه الوَصِيَّة أوَّلَ مرَّةٍ يومَ السبت بتاريخ: (16/07/1413) هجريّ الموافق: (09/01/1993) ميلاديّ.

وحُرِّرَت ثانيةً يومَ الأربعاء بتاريخ: (13/09/1441) هجريّ الموافق: (06/05/2020) ميلاديّ.